• 20 شعبان - 1443

برنامج وطني توعوي تدريبي

المقدمة والمضمون       
    تعتبر التوعية الإعلامية أسرع الوسائل للوصول إلى أكبر عدد من الجمهور المستهدف، ولهذا تحرص الهيئة العامة للأمن الغذائي، على إنتاج مخرجات إعلامية نوعية تساهم في تحفيز افراد المجتمع لتبني سلوك فاعل للحد من فقد وهدر الغذاء في المملكة وفقا لأهداف الحملة والتي تُعنى بهذا المشروع الذي يمثل أحد أبرز التوجهات لرفع الضغط على الاقتصاد الوطني، كون الفقد و الهدر يعدان مخالفان لهدي الدين الاسلامي وفعلاً ينخر في جسد الاقتصاد ، مع الأخذ في الاعتبار ضرورة التوعية بإعادة صياغة النمط الاستهلاكي للمجتمع المحلي وتحجيم انتشار مظاهر الإسراف التي أضرت بمكونات الاقتصاد الوطني كثيراً وتحديداً ما يتعلق بالأمن الغذائي بحيث يتم القيام بالحملة على ثلاث مراحل تتكون كل مرحلة من حملتين .
الأهداف              
1.   التذكير بهدي الإسلام في آداب وسلوكيات التعامل مع الغذاء.
2.   توضيح وترسيخ الفرق بين هدف البرنامج الوطني للحد من الفقد والهدر في الغذاء (توعية وتثقيف وتفاعل) في الشراء والاستهلاك،
       وهدف جمعيات حفظ النعمة الذي هو معالجة الإسراف (حتى لا تهان).
3.   الترشيد في استهلاك الغذاء ونشر ثقافة الاقتصاد السلوكي في الاستهلاك بين مختلف أطياف المجتمع المحلي.
4.   نشر الوعي لدى الأفراد والأسر والمجموعات الاستهلاكية الكبرى، مثل المطاعم والفنادق والمدارس الحكومية والأهلية والجامعات لكلا الجنسين.
5.   نشر الوعي بالممارسات الجيدة في سلاسل الإمداد مثل الإنتاج والنقل والتصنيع والتسويق (الفقد) والاستهلاك (الهدر) لتقليل فائض الغذاء.
6.   تكثيف دور الإعلام النوعي في نشر خطر فقد وهدر الغذاء.
7.   نشر ثقافة الأكل المتوازن لتجنب زيادة الوزن والاستهلاك المفرط للغذاء وتوعية المجتمع بالأثر الصحي.
8.   نشر الوعي في قواعد التسوق والشراء للغذاء واقتراح وسائل مثالية داعمة لذلك.
9.   غرس الاقتصاد السلوكي لدى أفراد المجتمع وتوضيح أهمية استخدام تطبيقاته.

الكتيب التعريفي للشراكات المجتمعية  


© جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة للأمن الغذائي 2019 | تصميم وتطوير الإدارة العامة لتقنية المعلومات