• 11 ذو الحجة - 1442

التعريف بالبرنامج

في إطار توجهات رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وبرامج التحول الوطني والتي تسعى إلى استثمار الموارد الطبيعية بفعالية عالية ورفع كفاءة التشغيل، وتحقيقاً لأحد أهدافها والتي تنص على أننا "سنعمل مع المستهلكين ومصنعي الأغذية والتجار للتقليل من كميات الهدر"، لذا تبنت وزارة البيئة والمياه والزراعة مبادرة "البرنامج الوطني للحد من الفقد والهدر في الغذاء" القائم على المعايير والتجارب العالمية والممارسات الجيدة ، وأسندت الوزارة تنفيذه إلى الهيئة العامة للأمن الغذائي.

يقوم البرنامج الوطني على محورين رئيسين هما / الحد من الفقد والآخر الحد من الهدر كما يسعى البرنامج إلى إعداد إطار العمل التشريعي للحد من الفقد والهدر الغذائي في المملكة العربية السعودية. و توفير التدريب لأصحاب المصلحة في القطاع الخاص حول أفضل الممارسات المتبعة للحد من الفقد والهدر الغذائي بما يحقق تعزيز التعاون بين أصحاب المصلحة في سلسلة التوريد لتحسين إعادة استخدام المنتجات. وأخيراً تعزيز قدرات إعادة تدوير مخلّفات الغذاء غير الصالحة للاستهلاك الآدمي.

ويتكون البرنامج من أربع مراحل الأولى / دراسة الفقد والهدر الغذائي والحد منهما في المملكة العربية السعودية (المسح الميداني) ويليها / برنامج وطني توعوي تدريبي للحد من الفقد والهدر الغذائي ( حيث تعتبر التوعية الإعلامية أسرع الوسائل للوصول إلى أكبر عدد من الجمهور المستهدف، وهذا ما تستهدفه الهيئة العامة للأمن الغذائي،) ويليها / المرصد الوطني للفقد والهدر الغذائي في المملكة العربية السعودية .. ويختتم/ بدراسة قدرات إعادة تدوير المخلّفات والاستفادة من الفقد والهدر الغذائي .

وقد وقعت الهيئة مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عقد تنفيذ المرحلة الأولى من البرنامج بدراسة ميدانية (مسح ميداني) بطرق علمية حسب المعايير الدولية، ومقارنة حجم الفقد والهدر في الغداء في المملكة العربية السعودية مع بعض الدول الأخرى وقياس الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الفقد والهدر في الغذاء ، وتحليل الأسباب الاقتصادية و الاجتماعية والثقافية المتسببة في الفقد والهدر في الغذاء، ومن ثم اقتراح المبادرات والسياسات والخطط المناسبة للحد من الفقد والهدر في الغذاء .

كما تم بحمد الله ترسية الحملة التوعوية للحد من الفقد والهدر في الغذاء على أحد الشركات الوطنية، والتي ستنطلق "بمشيئة الله" خلال الفترة القادمة وتستمر لمدة أربعةً وعشرين شهراً وتهدف هذه الحملة الى:
إنتاج مخرجات إعلامية نوعية تساهم في تحفيز افراد المجتمع لتبني سلوك فاعل للحد من فقد وهدر الغذاء في المملكة وفقا لأهداف الحملة والتي تُعنى بهذا المشروع الذي يمثل أحد أبرز التوجهات لرفع الضغط على الاقتصاد الوطني، كون الفقد و الهدر يعدان مخالفان لهدي الدين الإسلامي وفعلاً ينخر في جسد الاقتصاد ، مع الأخذ في الاعتبار ضرورة التوعية بإعادة صياغة النمط الاستهلاكي للمجتمع المحلي وتحجيم انتشار مظاهر الإسراف التي أضرت بمكونات الاقتصاد الوطني كثيراً وتحديداً ما يتعلق بالأمن الغذائي بحيث يتم القيام بالحملة على ثلاث مراحل تتكون كل مرحلة من حملتين .

© جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة للأمن الغذائي 2019 | تصميم وتطوير الإدارة العامة لتقنية المعلومات